من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأحد 29 مارس 2020 04:01 صباحاً

آخر الاخبار
عربي و دولي

فيسبوك هو المنصة المفضلة للمستبدين.. فهل سيصلح زوكربيرغ ذلك؟

عدن لنج / غارديان الأربعاء 26 فبراير 2020 12:00 مساءً

وجه السيناتور الأميركي مايكل بنيت عن ولاية كولورادو الأميركية رسالة مفتوحة إلى رئيس فيسبوك مارك زوكربيرغ حثه فيها على كبح خطاب الكراهية على منصة التواصل الاجتماعي.

 

وأشار بنيت في رسالته بصحيفة غارديان إلى ما كتبه زوكربيرغ في صحيفة فايننشال تايمز البريطانية بأن "فيسبوك لا ينتظر التنظيم" وأنه "مستمر في إحراز تقدم" في قضايا تتراوح بين المعلومات المضللة في الانتخابات والمحتوى الضار على منصته.

 

وعبّر عن قلقه العميق بأن إجراءات فيسبوك حتى الآن لا ترقى إلى مستوى ما يتطلبه تأثيره العالمي غير المسبوق، رغم السياسات والاستثمارات الجديدة التي يصفها.

 

وألمح إلى أن فيسبوك، بعد أن وصل عدد مستخدمي منصاته التي تشمل ماسنجر وواتساب وإنستغرام، 2.9 مليار شخص، أصبح لديه سلطة لا تقارن في عشرات البلدان لتشكيل القواعد الديمقراطية والنقاش والانتخابات.

 

ويقول السيناتور بنيت إنه قلق من أن فيسبوك كشركة أميركية لم تتخذ خطوات كافية لمنع منصاتها من تقويض القيم الديمقراطية الأساسية في جميع أنحاء العالم، وأن سوء استخدام منصاتها عالميا يبدو أنه يتفاقم. وضرب مثلا بما توصل إليه معهد أكسفورد للإنترنت من أن الحكومات والأحزاب السياسية نظمت حملات "تلاعب بالوسائط الاجتماعية" في 70 دولة في العام 2019 (ارتفاعا من 28 في 2017 و48 في 2018).

 

ووجد معهد أكسفورد أن ما لا يقل عن 26 نظاما استبداديا يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي "كأداة للتحكم في المعلومات.. (و) لقمع حقوق الإنسان الأساسية وتشويه سمعة المعارضين السياسيين وتجاوز الآراء المخالفة". كما ذكر المعهد أن فيسبوك كان "المنصة المفضلة" للمستبدين.

اعلان

 

وبتتبع بعض الحالات، أشار بنيت إلى أن فيسبوك في الفلبين درب حملة الرئيس رودريغو دوتيرت التي استغلت المنصة حينها لنشر المعلومات المضللة، ومنذ فوزه دفع دوتيرت جيوشا من المتصيدين عبر الإنترنت لمضايقة الصحفيين والمعارضين السياسيين على فيسبوك ونشر معلومات مضللة عنهم.

 

وفي ميانمار استغل قادة الجيش فيسبوك منذ عام 2012 لإشعال التوترات بين الأغلبية البوذية وأقلية مسلمي الروهينغا، حتى إن الأمم المتحدة قالت إن فيسبوك لعبت "دورا حاسما" في تمهيد الطريق لهجوم عسكري أدى إلى نزوح ما لا يقل عن 700 ألف شخص.

 

ونبّه بنيت في رسالته إلى أنه مع اقتراب موعد انتخابات حرجة في 2020 ليس فقط في الولايات المتحدة، ولكن أيضا في دول مثل مصر وجورجيا والعراق وسريلانكا، يجب على فيسبوك بسرعة اعتماد سياسات أقوى للحد من انتهاكات منصاته، واستيعاب الدروس المستفادة من الحالات المذكورة. وطلب من زوكربيرغ تقديم مستجدات لبعض الأسئلة في موعد لا يتجاوز الأول من أبريل/نيسان 2020:

 

- ما الخطوات التي يتخذها فيسبوك للحد من فعالية المعلومات المضللة وخطاب الكراهية؟

- كيف يعالج فيسبوك المعلومات المضللة التي ينشرها المسؤولون الحكوميون أو الحسابات التي ترعاها الدولة؟ وهل يعدل خوارزميات التوصية في هذه الحالات؟

- ما الخطوات التي اتخذها فيسبوك لتحسين قدرته على ترجمة البرامج النصية غير الإنجليزية لضمان إمكانية اكتشاف أنظمتها الآلية المحتوى المخالف لمعايير المجتمع؟

- هل يجري فيسبوك تقييمات متعمقة، مثل تدقيقات حقوق الإنسان، للأسواق التي يعمل فيها؟ وإذا كان الأمر كذلك، فكم مرة يقوم بتحديث هذه التقييمات؟

- وغير تطبيق المعايير المجتمعية، ما الخطوات التي يخطط فيسبوك لاتخاذها لحماية الفئات المستضعفة مثل الصحفيين أو الأقليات العرقية والعنصرية والدينية من التهديدات أو المضايقات على منصاته؟

المزيد في عربي و دولي