من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الخميس 17 أكتوبر 2019 06:01 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 07:12 مساءً

مقال لـ أحمد سعيد كرامة: أهالي المنصورة .. يشكرون ياسين و الوليدي

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم :
لا يشكر الله من لا يشكر الناس ، نادرا ما اكتب عن شخصيات بإسمها ، ولكن بسبب إلحاح من سكان بلوكات 36 , 37 , 39 , 40 بالمنصورة وأنا واحد منهم لبيت الطلب .

نعاني نحن سكان مدينة المنصورة و غيرها من المناطق التي تقع في نطاق المنطقة الثالثة لكهرباء عدن من سوء إدارة أدى إلى شبه إنهيار للمنطقة مقارنة بالمناطق الأخرى في عدن .

إنقطاع الكهرباء يوم أمس في البلوكات المذكورة كان من الساعة العاشرة صباحا وحتى الثانية عشرة مساء ، وتكررت تلك الانقطاعات عدة مرات بسبب الربط العشوائي وسرقة التيار الكهربائي وعدم تنظيم حملات للحد منها ، وخلال تلك الفترة الزمنية الطويلة و إتصالات المواطنين وبلاغاتهم للطوارئ لم يهتم احد بمعاناة السكان إلا بعد إتصالات اجريناها لنائب مدير المنطقة الثانية المهندس مفيد ماطر الذي تجاوب معنا .

إنقطاع الكهرباء الطويل معناه إنقطاع لمياه الشرب بسبب إستخدام المضخات الكهربائية لرفعه ، ناهيك عن معاناة مرضى القلب وضغط الدم وغيرهم ، المهم أتوا العمال والمهندسين وانتظرنا لساعات طويلة حتى يأتون بفيوزات الضغط العالي من مخازن المنطقة الثالثة كما صرح بذلك المهندس المختص الشاذلي ، وبالاخير طلعت مخازن المنطقة خاوية على عروشها .

الغريب بالأمر يأتي الآن ، تواصلنا مع مدير المنطقة الأولى الأستاذ ياسين ونائبه سالم الوليدي حول المشكلة الطارئة وكيفية حلها ، تفاعل معنا مشكورا الوليدي ووجه بصرف كل ما نحتاجه من مخازن المنطقة الأولى شريطة أن يقوم بإستلامها مسؤول طوارئ المنصورة المهندس هاشم عبدالحكيم الذي أخذناه بسيارتنا الخاصة للمعلا .

تفاجأت كما تفاجأ هاشم حكيم بدرجة الانضباط والالتزام بطوارئ المنطقة الأولى وجاهزية الفرق والسيارات والمعدات ، كما تفاجئنا بوجود كميات كبيرة من قطع الغيار المختلفة والكابلات وغيرها من مواد الشبكة ، مع توزيع فرق الطوارئ على ثلاث مديرات صغيرة والمعلا خورمكسر ، وجميعهم مناوبين وجاهزين لاستقبال بلاغات المواطنين وغيرهم .

أقترح بنقل طوارئ المنطقة الأولى التي تقع بجوار مدرسة إبن زيدون بالمنصورة والقريبة من الأحياء السكنية إلى بلوك 80 بعيدا عن الزحام والكثافة السكانية ، وصيانة السيارات و المركبات والآليات الخاصة بها ، مع توفير إعداد أخرى كون المديرية كبيرة ومترامية الاطراف ، تشكيل أكثر من خمس فرق طوارئ لتكون قادرة على تلبية بلاغات المواطنين بسرعة كافية ، الإهتمام بفرق الطوارئ .

إيراد المنطقة الثالثة أعتقد بأنه الأعلى بسبب تواجد الورش والمصانع والمطاعم والمولات والفنادق في نطاق مسؤوليتها ، ولكنها سوء الإدارة هي من تحول الأرباح لخسائر فادحة .