من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الخميس 17 أكتوبر 2019 06:01 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 05:47 مساءً

مقال لـ راسخ بامسلم: رسالة الى صديقي معاذ


منذ الامس وانا احاول ان اكتب عنك اي شي لكنني لم استطع لان الكلمات لن توفيك حقك والجرح عميق في داخلي ياصديقي ليس هناك أشد قسوة وألماً على الرجل حين يسمع نبأ وفاة صديق مثلك ، عندما ارسلت لي الرسالة وتقول لي انت في القاهرة وانا احاول ان اصل اليك اتصلت بك ولم ترد حتى على الماسنجر والواتساب وكل محاولاتي بالوصول اليك بائت بالفشل ،


صديقي الموت حق على كل إنسان، إلا انه الأقسى والأصعب والأفجع على النفس ولا يبقى لنا سوى الذكريات التي كانت تجمعنا معك ، في لمح البصر تمر كل المشاهد دفعة واحدة ولا أدري هل تتسابق لتواسيني، أم أنها تخشى من أن تطول لحظات الألم فتقتلني.


هل تعلم ياصديقي انني اشاهد كل الصور والفيديوهات التي جمعتنا معاً بل واشاهد كل المحادثات التي بيننا وتسجيلاتك الصوتية اتسمعها بين لحظة ولحظة وتشجيعك لي دائماً ، اشتقت لأسمع منك الكلمات التي كنت تواسيني بها، اشتقت لأسمع منك تلك الكلمات التي كنت تشجعني بها اشتقت لمزاحك وحلاوة قلبك يا صديقي .


لا أدري بما أعزي به نفسي لحظات رهيبة مرت علي بسرعة البرق وثقل الجبال يا ترى إن خرجت من هذا العالم هل سألتقي بك؟ يا لهذا العالم، ويا لهذه الدنيا، لحظات وانقطعت كُل صِلة لك بهذا العالم، أدعوَ الله أن تكون مِن أهل الجنة فانت عشت للناس وادخلت السرور والفرح في قلب كل من عرفت انت الصديق الذي لايختلف عليه اثنين .


نم قرير العين ياصديقي وعلى روحك السلام ولا نملك غير الدعاء لك بالفردوس الاعلى .

 

اخوك وصديقك راسخ بامسلم